eglisedesoudan

17 mai 2007

الفن السوداني المسيحي

      موسوعة تاريخ أقباط مصر -       coptic history  

      بقلم     عزت اندراوس

 

             ي

     

       
 

 هناك فى صفحة خاصة أسمها صفحة الفهرس تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات     وصمم الموقع ليصل إلى 30000 موضوع مختلف فإذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا         اذهب إلى صفحة الفهرس لتطلع على ما تحب قرائته فستجد الكثير هناك

 

                        أنقر هنا على                 دليل         صفحات         الفهارس فى الموقع                      http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

 

        لم ننتهى من وضع كل الأبحاث             التاريخية عن هذا الموضوع     والمواضيع الأخرى لهذا نرجوا من السادة القراء زيارة موقعنا من حين لآخر         - والسايت تراجع     بالحذف والإضافة من حين لآخر     - نرجوا من السادة القراء تحميل هذا     الموقع على سى دى والإحتفاظ به لأننا سنرفعه من النت عندما يكتمل

       

             
 

               

 

    Hit Counter

   
 

 

 

 

    ماكيت     لدير الغزالى بمروى شمال السودان - ظل الدير عامرا حتى القرن السادس عشر     الميلادى

 

 

 

 

 

 

 

 

 

*************************************

 

رسم هندسى لدير الغزالى - مسقط رأسى - خزر أبو     دوم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

***************************************

 

   

 

االعذراء مريم تقف     مؤيده ومتحننه على الأميرة النوبية التى تسمت على أسمها " الأميرة مريم" واضعه     يدها على كتف الأميرة - القرن العاشر الميلادى

 

 

 

 

 

 

 

 

 

****************************************

 

   

 

الرسول بطرس يقف خلف الأسقف النوبى بطرس الذى     رسم أسقفاً على أسم الرسول بطرس مؤيداً له وسانده لرسالته - القرن العاشر     الميلادى

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

        ===========================================================

 

 

 

Posté par dialogue à 23:17 - Commentaires [0] - Permalien [#]


الفن السوداني المسيحي

موسوعة تاريخ أقباط مصر -       coptic history  

      بقلم     عزت اندراوس

 

             ي

     

       
 

 هناك فى صفحة خاصة أسمها صفحة الفهرس تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات     وصمم الموقع ليصل إلى 30000 موضوع مختلف فإذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا         اذهب إلى صفحة الفهرس لتطلع على ما تحب قرائته فستجد الكثير هناك

 

                        أنقر هنا على                 دليل         صفحات         الفهارس فى الموقع                      http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

 

        لم ننتهى من وضع كل الأبحاث             التاريخية عن هذا الموضوع     والمواضيع الأخرى لهذا نرجوا من السادة القراء زيارة موقعنا من حين لآخر         - والسايت تراجع     بالحذف والإضافة من حين لآخر     - نرجوا من السادة القراء تحميل هذا     الموقع على سى دى والإحتفاظ به لأننا سنرفعه من النت عندما يكتمل

       

             
 

               

 

    Hit Counter

   
 

 

 آثار     كنيسة فرس فى النوبة

 

 

 

                 

 

 

 

 

 

القديسة حنــــة ويمكن قرائة الكتابة     القبطية حولها " أنا هماتير ثيوطوكوى " والتى تعنى والدة أم الإله - القرن     الحادى عشر - كنيسة فرس - النوبة 

 

 

 

 

 

******************************************

 

 

 

 

 

   

 

 

 

 

 

السيدة العذراء تقف بجوار الأنبا يؤانس     النوبى الأصل - القرن الحادى عشر - كنيسة فرس - النوبة 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

******************************************

 

   

 

ميلاد السيد المسيح - القرن العاشر     الميلادى - كنيسة فرس - النوبة 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

****************************************

 

   

 

 

 

 

 

صورة حائط بكنيسة     فرس تمثل السيد المسيح وخوله وحيوانات العرش الأربعة - القرن العاشر الميلادى -     وتلاحظ أن الوجوه مقشوطة بواسطة العرب الذين أحتلوا النوبة .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

*************************************

 

 

 

   

 

صورة حائطية تمثل السيد المسيح واقف خلف     أميرة نوبية فى كنيسة فرس - القرن العاشر الميلادى

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

    ===========================================================

 

 

 

 

   

 

   
 

This site was last updated 03/23/07

Posté par dialogue à 23:16 - Commentaires [0] - Permalien [#]

قائمة أساقفة النوبة التى وجدت فى كنيسة عمانوئيل بفرص بقلم صبحى أسكندر

 

                    قائمة أساقفة النوبة التى وجدت فى كنيسة عمانوئيل بفرص بقلم صبحى أسكندر 

     

       
   

 هناك فى صفحة خاصة أسمها صفحة الفهرس تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات     وصمم الموقع ليصل إلى 30000 موضوع مختلف فإذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا         اذهب إلى صفحة الفهرس لتطلع على ما تحب قرائته فستجد الكثير هناك

   

                        أنقر هنا على                 دليل         صفحات         الفهارس فى الموقع                      http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

       

        لم ننتهى من وضع كل الأبحاث             التاريخية عن هذا الموضوع     والمواضيع الأخرى لهذا نرجوا من السادة القراء زيارة موقعنا من حين لآخر         - والسايت تراجع     بالحذف والإضافة من حين لآخر     - نرجوا من السادة القراء تحميل هذا     الموقع على سى دى والإحتفاظ به لأننا سنرفعه من النت عندما يكتمل

       

             
 

               

 

    Hit Counter

   
 

 

 

    

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                 
حاكم مصرأسم حاكم النوبةسنوات الأسقفيةأسم الأسقفرقمهأسم البطريرك         م
 

جيستينيان قيصر

سلكو566 - 580م 

لونجينوس

 

22

 

تدوسيوس

1
 

عمرو بن العاص

أبرانم بن سلكومن حوالى 645 م  

إينوس

 

28

 

بنيامين

2
عبدالله بن أبى سرحقليدوريوسمن حوالى 660 

صرابامون

 

39

 

أغاثو

3
مروان بن محمدميرقوريوس الأول 

690 -707م

 

بافلوس

 

42

 

سيمون الأول

4
عبد الملك بن مروانمزكريا ابو الملوك 

710 - 730 م

 

مينا

 

44

 

قزمان الأول

5
عبد الملك بن مروانقرياقوص 

740 - 776 م

 

متياوس

 

46

 

خائيل الأول

6
يزيد بن حاتمأبرآم الثانىأسقف كاثوليكى 

إجناثيوس

-- 

---

7
هارون الرشيدميخائيل 

804 - 813 م

 

يؤانس الأول

 

49

 

مرقس الثانى

8
المعتصم بن هارونيوحنا الثانى 

819- 822 م

 

مرقس مرقوريوس

 

50

 

يعقوب

9
المعتصم بن هارونزكريا بن يحنس 

819 - 822 م

 

خائيل الأول

 

50

 

يعقوب

10
المنتصر بن المتوكلقورقى الأول 

825 - 827 م

 

توما

 

52

 

يوساب

11
إبن طولونقورقى الأول 

877 - 880 م

 

يس الأول

 

52

 

يوساب

12
إبن طولونقورقى الأول 

880 - 916 م

 

كيروس

 

57

 

غبريال الأول

13
إبن طولونزكريا بن قورقىإلى سنة 928 م 

كولوثيوس

 

58

 

قزمان الثالث

14
إبن طولونزكريا بن قورقى 

928 - 931 م

 

إسطفانوس

 

58

 

قزمان الثالث

15
المعز لدين الله الفاطمىجرجة الثانىإلى سنة 978 م 

إلياس

 

62

 

آبرآم السريانى

16
المعز لدين الله الفاطمىجرجة الثانى 

979 - 998 م

 

أهارون

 

63

 

فيلوثاوس

17
الحاكم بأمر اللهجرجة الثانى 

1000 -1005 م

 

بطرس الأول

 

63

 

فيلوثاوس

18
الحاكم بأمر اللهرفائيل 

1005 - 1006 م

 

يؤانس الثانى

 

64

 

زكريا

19
الظاهر بن الحاكمرفائيل 

1006 - 1039 م

 

مريانوس

 

64

 

زكريا

20
المنتصر باللهعصـــر الفوضى 

1039 - 1050 م

 

مرقوريوس

 

65

 

شنودة الثانى

21
المنتصر باللهجورج الرابع 

1050 - 1062 م

 

بطرس الثانى

 

66

 

كرستوذولس

22
المنتصر باللهالملك سلمون 

1062 - 1079 م

 

الملك سلمون

 

66

 

كرستوذولس

23
المنتصر بالله---- 

1082 - 1097 م

 

جورجيوس

 

67

 

كيرلس الثانى

24
----داود الأول 

1097 م - 1124 م

 

خائيل الثانى

 

68

 

ميخائيل الثانى

25
--------إلى سنة 1169 م 

يسى الثانى

 

73

 

مرقس الثالث

26
27
28
 

 

 

Posté par dialogue à 23:12 - Commentaires [0] - Permalien [#]

مراجع تاريخ النوبة والسودان بقلم صبحى أسكندر

 

      المسؤول عن الموقع /     عزت اندراوس

 

             مراجع تاريخ       النوبة والسودان بقلم صبحى أسكندر

     

       
 

 هناك فى صفحة خاصة أسمها صفحة الفهرس تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات     وصمم الموقع ليصل إلى 30000 موضوع مختلف فإذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا         اذهب إلى صفحة الفهرس لتطلع على ما تحب قرائته فستجد الكثير هناك

 

                        أنقر هنا على                 دليل         صفحات         الفهارس فى الموقع                      http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

 

        لم ننتهى من وضع كل الأبحاث             التاريخية عن هذا الموضوع     والمواضيع الأخرى لهذا نرجوا من السادة القراء زيارة موقعنا من حين لآخر         - والسايت تراجع     بالحذف والإضافة من حين لآخر     - نرجوا من السادة القراء تحميل هذا     الموقع على سى دى والإحتفاظ به لأننا سنرفعه من النت عندما يكتمل

       

             
 

               

 

    Hit Counter

   
 

 

 

 ***     كتاب الخطط للمقريزى " المسماه بالمواعظ والإعتبار بذكر الخطط والآثار يختص ذلك بأخبار أقليم مصر والنيل وذكر القاهرة وما يتعلق بها (تأليف ) سيدنا الشيخ الإمام علامة الأنام تقى الدين أحمد بن على بن عبد القادر بن محمد المعروف بالمقريزى رحمه الله ونفع بعلومه آمين -نهاية الأرب القاهرة 1911 م

 

    *** تاريخ الكنيسة القبطية القس منسى يوحنا     طبع مكتبة المحبة سنة 1960 م

 

*** تاريخ البطاركة : سيره الأباءالبطاركه – ساويرس إبن المقفع أسقف الأشمونين - القاهرة 1950 م

 

*** ساويرس أبن المقفع أسقف الأشمونيين - تاريخ البابا ميخائيل - القاهرة 1936 م

 

*** أبن عبد الحكم - كتاب فتوح مصر وأخبارها - ليدن 1920 م

 

*** البلاذرى - فتوح البلدان - ليدن 1866 م

 

*** التونسى (محمد بن عمر ) تشحيذ الأذهان بسيرة بلاد العرب والسودان - القاهرة 1926 م

 

*** د / الشاطر بصيلى - معالم تاريخ السودان ووادى النيل - القاهرة 1955 م

 

*** الطبرى - تاريخ الرسل والأنبياء والملوك - بيروت 1968 م

 

*** المسعودى ( على بن الحسن ) مروج الذهب - بيروت 19689 م

 

*** النويرى - شهاب الدين أحمد بن على - نهاية الأرب - القاهرة 1911 م

 

*** الأب / جيوفانى فانتينى - تاريخ المسيحية فى السودان - الخرطوم 1971 م

 

*** د / زاهر رياض - كنيسة الأسكندرية فى أفريقيا - القاهرة 1962 م

 

*** د / شوقى الجمل - تاريخ سودان وادى النيل - القاهرة 1969 م

 

*** صبحى أسكندر - تاريخ أساقفة النوبة الأرثوذكس - الخرطوم 1970 م

 

*** د / مصطفى محمد سعد - الإسلام والنوبة فى العصور الوسطى - القاهرة 1956 م

 

==============================================

http://www.coptichistory.org/new_page_1950.htm


Posté par dialogue à 23:10 - Commentaires [0] - Permalien [#]

الفن المسيحى النوبى السودانى ( الجداريات )

موسوعة تاريخ أقباط مصر -       coptic history  

      المسؤول عن الموقع /     عزت اندراوس

http://www.coptichistory.org/new_page_1969.htm

 

             الفن المسيحى النوبى السودانى ( الجداريات )                     بقلم نصحى أسكندر

     

       
 

 هناك فى صفحة خاصة أسمها صفحة الفهرس تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات     وصمم الموقع ليصل إلى 30000 موضوع مختلف فإذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا         اذهب إلى صفحة الفهرس لتطلع على ما تحب قرائته فستجد الكثير هناك

 

                        أنقر هنا على                 دليل         صفحات         الفهارس فى الموقع                      http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

 

        لم ننتهى من وضع كل الأبحاث             التاريخية عن هذا الموضوع     والمواضيع الأخرى لهذا نرجوا من السادة القراء زيارة موقعنا من حين لآخر         - والسايت تراجع     بالحذف والإضافة من حين لآخر     - نرجوا من السادة القراء تحميل هذا     الموقع على سى دى والإحتفاظ به لأننا سنرفعه من النت عندما يكتمل

       

             
   

               

   

   

   
 

 

 

 

    ذكر     الباحث الأثرى جرجس‏ ‏داود فى جريدة وطنى بتاريخ 26/11/2006م      السنة 48 العدد 2344 عن رسم‏ ‏جداري‏ ‏بالمحتف‏ ‏القبطي‏ ‏من‏     ‏كنيسة‏ ‏عبدالله‏ ‏ترفي‏ ‏بالنوبة‏ ‏من‏ ‏القرن‏ ‏الثامن‏ ‏الميلادي‏.‏يمثل‏     ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏ذهبي‏ ‏الفم‏ ‏واقفا‏ ‏مرتديا‏ ‏قميصا‏ ‏وعباءة‏     ‏بيضاء‏,‏وحول‏ ‏رقبته‏ ‏ياقة‏ ‏عريضة‏ ‏وحول‏ ‏رأسه‏ ‏الهالة‏     ‏النورانية‏,‏ويحمل‏ ‏كتابا‏ ‏مطعما‏ ‏بالأحجار‏ ‏الكريمة‏ ‏علي‏ ‏شكل‏     ‏صليب‏,‏ويشير‏ ‏بيمناه‏ ‏كأنه‏ ‏يعظ‏ ‏وإلي‏ ‏جواره‏ ‏يقف‏ ‏أحد‏ ‏رجال‏     ‏الكهنوتبيتو‏ ‏وهو‏ ‏يضع‏ ‏يده‏ ‏اليمني‏ ‏علي‏ ‏صدره‏ ‏ويحمل‏ ‏بيسراه‏     ‏كتابا‏ ‏غلافه‏ ‏مطعم‏ ‏بالأحجار‏ ‏الكريمة‏ ‏علي‏ ‏شكل‏ ‏صليب‏ ‏وحول‏ ‏رأسه‏     ‏الهالة‏ ‏النورانية‏.‏ رقم‏ ‏الأثر‏ ‏بالمتحف‏ ‏القبطي‏11473‏

Posté par dialogue à 23:08 - Commentaires [0] - Permalien [#]


أمن الدولــــــــة يرتكب مجزرة لم تحدث فى تاريخ مصر القديم والحدي

موسوعة تاريخ أقباط مصر -       coptic history  

      بقلم     عزت اندراوس

 

             أمن الدولــــــــة       يرتكب مجزرة لم تحدث فى تاريخ       مصر القديم والحديث

   

       
 

هناك فى صفحة خاصة أسمها صفحة الفهرس تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات     وصمم الموقع ليصل إلى 3000 موضوع مختلف فإذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا         اذهب إلى صفحة الفهرس لتطلع على ما تحب قرائته فستجد الكثير هناك آ

 

                        أنقر هنا على                 دليل         صفحات         الفهارس فى الموقع                          http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

 

        لم ننتهى من وضع كل الأبحاث             التاريخية عن هذا الموضوع     والمواضيع الأخرى لهذا نرجوا من السادة القراء زيارة موقعنا من حين لآخر         - والسايت تراجع     بالحذف والإضافة من حين لآخر     - نرجوا من السادة القراء تحميل هذا     الموقع على سى دى والإحتفاظ به لأننا سنرفعه من النت عندما يكتمل 

             
   

        Home
Up
قتل السياح بالأقصر
قتل السياح فى طابا
أنفجارين بوسط القاهرة
أمن الدولة الرحمة والشدة
حوادث الطرق والسياح
New Page 685    
   

   

    Hit Counter

   
 

 

 

 

كتب أحمد حسن بكر     (المصريون): : بتاريخ 28 - 4 - 2007
    طالبت لجنة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة ، الحكومة المصرية بإعادة فتح     التحقيقات في مقتل 27 لاجئًا سودانيًا كانوا يعتصمون ضمن مئات اللاجئين أمام     مبنى مفوضية شئون اللاجئين بالقاهرة عندما فضت قوات الأمن المركزي اعتصامهم     بالقوة في 30 ديسمبر 2005 وأطلقت عليهم القنابل المسيلة للدموع والطلقات     المطاطية وخراطيم المياه لإجبارهم على إخلاء مخيمهم وأدى الضرب المبرح إلى قتل     27 لاجئاً سودانياً .
    وقالت اللجنة في تقرير أعدته حول مأساة هؤلاء اللاجئين إن الحكومة المصرية     أغلقت التحقيقات في مقتل اللاجئين السودانيين دون توضيح الظروف والأسباب التي     أدت لمقتلهم.
    وأشار إلى أن تحقيقات الحكومة المصرية خلت وتجاهلت سماع شهود العيان حول     الواقعة، ودعا إلى إعادة فتح التحقيقات لتوضيح ظروف مقتل اللاجئين السودانيين     وتحديد الطرف المسئول عن قتلهم.
    يأتي تقرير الأمم المتحدة في وقت تؤكد فيه الحكومة المصرية أنها حصلت على     موافقة مفوضية شئون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة على إنهاء احتجاجات واعتصام     مئات اللاجئين السودانيين عام 2005 في أحد ميادين القاهرة .
    يذكر أن مئات اللاجئين السودانيين كانوا قد تجمعوا في ميدان مصطفي محمود بحي     المهندسين في ديسمبر 2005 احتجاجا على سواء معاملتهم وتجاهل المفوضية العليا     لشئون اللاجئين لمطالبهم المتمثلة في ضرورة نقلهم إلى أي من الدول الأوروبية أو     الأمريكية للاجئين سياسيين بسبب ظروف الحرب الأهلية ببلدهم , لكن قوات الأمن     المركزي قامت بتفريق المظاهرة بالقوة مما أسفر عن مصرع 27 شخصًا من النساء     والأطفال والشيوخ وجرح المئات، ما أثار انتقادات المنظمات الحقوقية الدولية إلى     الحكومة المصرية.

 

السؤال الذى يسأله أى     إنسان : أنه لم يحدث فى أى أعتصام أو تظاهر فى مصر أن قتل البوليس المصرى هذا     العدد الكبير , وهل هناك تفويض للحكومة المصرية من مفوضية شئون اللاجئين     التابعة للأمم المتحدة على إنهاء احتجاجات واعتصام مئات اللاجئين السودانيين     عام 2005 في أحد ميادين القاهرة  بقتلهم , هذا الأمر وصمة عار فى جبين     حكومة مصر الملطخة أيديهم بدماء أهالينا من أهل السودان ايا كان دينهم .    

 السودان يرفض دفن القتلى اللاجئين السودانيين الذين قتلوا بأيدى أمن الدولة المصرى فى أرض وطنهم لأنهم مسيحيين 

 

نشرت جريدة الجمهورية بتاريخ الاثنين 28 من محرم 1427 هـ - 27 من فبراير 2006 م يتوجه صباح اليوم أكثر من مائتي سوداني لتقديم طلب للنائب العام للسماح لهم باستلام جثث ذويهم الذين توفوا إثر أحداث المهندسين ويبلغ عددهم ثلاثين في ظل رفض الحكومة السودانية السماح لهم بدفن الجثث في أراضيها.
وكان السودانيون قد اجتمعوا أمس لاقامة قُداس علي أرواح ذويهم بالكنيسة الانجيلية بوسط القاهرة وطالبوا ممثلي منظمات حقوق الإنسان بمساعدتهم لإيجاد حل لدفن جثث ذويهم الذين يرقدون بمشرحة زينهم حتي الآن.

     

*******************************************************************************************

اللاجئين السودانيين يطالبون بإعتذار الحكومة المصرية لأستخدامهم قوة غاشمة أدى إلى قتل ستين لاجئاً

الخلاف بين اللاجئين والبوليس ظهر لأن البوليس رفض أن يتأكد مجموعه من اللاجئين بوجود معسكر للإيواء

 

بتاريخ 2/3/2006 م نشرت جريدة المصريين الإلكترونية خبراً جديداً جاء فيه : " وجهت مجموعة من أمهات  فقدن أبناءهن قتلى فى حادث اعتداء الشرطة المصرية على اللاجئين السودانيين في حادثة المهندسين فجر يوم 30 ديسمبر2005 طلباً لى السيدة ربيبكا قرنق زوجة القائد الراحل للحركة الشعبية لتحرير السودان"

***  لمطالبة الحكومة المصرية إعلان اعتذارها لذوي الشهداء

*** وإعلان القائمة الكاملة الحقيقية لمن قتلهم أمن الدولة .

*** وإستلام التقارير الطبية لالتى أدت إلى موتهم التى لم تخرج حتى الآن منذ شهر ديسمبر .

*** وأن تقدم المسئولين عن هذه المجزرة إلى المحاكمة ففى حالات الإعتصام يحمل رجال البوليس المعتصمين خاصة أنه كان هناك أكثر من 4 ألاف جندى من رجال الأمن .

وقالت الأمهات لا تعنينا التعويضات بقدر ما يعنينا و في المقام الأول أن يعلن عن حقيقة ما حدث من قبل الحكومة المصرية، فمن ماتوا هم بشر و ليسوا حيوانات، وأن تقدم المسئولين عن هذه المجزرة إلى المحاكمة لأنه كان هناك بالضرورة طرق عديدة يمكن استخدامها لفض الاعتصام، بل إننا وقتها كنا نقوم بإعداد حقائبنا تمهيدا للانتقال إلى المعسكر الذي أعلنت الشرطة عنه، و للأسف لم يكن ذلك حقيقياً فقد رفضوا أن يذهب أحد منا للاطمئنان لصحة وجود معسكر، و رفضت مفوضية الأمم المتحدة أن تبعث بمسئول ليشهد الانتقال رغم أننا نقع تحت حمايتها وفقا للقانون الدولي، ساعتها ملأنا الرعب من أن ينقلونا للمجهول و ربما تخلصوا منا ثم فجأة بدأ القتل الجماعي دون تفريق أو هوادة.

شكوى الأمهات من تصرفات الحركة الشعبية لتحرير السودان

وأشتكت الأمهات أن موقف الحركة ممثلة في مكتبها بالقاهرة لم يكن على مستوى معاناتنا حيث لم تضغط لإجراء تحقيق فيما حدث، و مع الوقت ينسى الجميع الحادثة، و للأسف فإن الوفد الذى جاء إلي القاهرة قبل أسبوعين من حكومة الجنوب لم يكلف نفسه بالاستماع لشكوانا بل إنه كرر نفس كلام الأمن المصري وقال أن الضحايا هم 27 فقط رغم أن عدد ضحايانا ممن سمحوا لنا بالتعرف عليهم يفوق الستين، و للأسف فإن بعض الأطراف السودانية الأخرى لا يهمها سوى غلق ملف هذه الحادثة، بسبب علاقاتهم مع أطراف كثيرة، و يمارسون في هذا سياسة منع المساعدات عنا و ربطها بقبولنا لدفن جثث أبنائنا دون إعلان عن أسمائهم و عددهم و دون تسليمنا التقرير الطبي الخاص بالتشريح و سبب الوفاة.

الفبركة المصرية والتلاعب والتزوير دخلت مفوضية اللاجئين المحلية فى القاهرة
طالبت الأمهات زوجة قرنق تكثيف الجهود لأجل تنفيذ آخر ما تم التوصل له من اتفاق مع المفوضية بتاريخ 17 ديسمبر2005 فمكتب المفوضية في جينيف أقر الاتفاق من جديد يوم 4 يناير لكن يبدو أن مكتب القاهرة بطاقمه المحلي و الدولي لديه ما يخفيه و يخشى أن ينفذ الاتفاق لأن بعض الملفات قد دمرت و بعضها قد بيع لحد أن بعضنا استخرج بطاقات لاحظ فيها تلاعبا في تواريخ التسجيل ودعوا المنظمات الشريكة في عملية الدعم الصحي و التعليمي والاجتماعي أن تواصل مساعداتها بشفافية و رحمة

 

***************************************************************************************

 

هل قتل أمن الدولة المئات فى فض إعتصام اللاجئين السودانيين فى مصر ؟ هل سرقوا أعضاء بشرية من الجثث؟ وهل قتلوهم لهذا الغرض؟

 

كان توزيع جثث القتلى من اللاجئين السودانيين على أكثر من أربعة مشارح (مشرحة) أمر يثير الشبهه حتى ذكرت انباء أنه تم سرقة أعضاء بشرية من هذه الجثث !!! وقد ذكرت جريدة الأهرام القاهرية تكذيباً لهذا الخبر ولكن لا يوجد مصدر محايد ينفى هذه الجريمة عن حكومة مصر حيث أن الكذب فى الصحافة وأجهزة الإعلام صفة شائعة

راجع الأهرام فى عددها الصادر فى 18/1/2006م السنة 130 العدد 43507  حيث قالت : "   نفت وزارة الخارجية صحة الأنباء التي ذكرت أن عدد المتوفين في حادثة فض اعتصام السودانيين بحي المهندسين قد بلغ المئات مؤكدة أن هذا الأمر عار من الصحة‏,‏ وأن العدد الحقيقي للمتوفين هو‏27‏ متوفي من مناطق عديدة في السودان‏.‏ وقال مصدر رسمي في الوزارة ان المتوفين هم‏12‏ من الذكور‏(7‏ بالغين و‏5‏ أطفال‏)‏ و‏15‏ من الاناث‏(9‏ بالغات و‏6‏ أطفال‏)‏ وأضاف أن التقرير الذي سوف تصدره مصلحة الطب الشرعي خلال الأيام القليلة المقبلة سوف يبين أسباب الوفاة‏,‏ وسوف يكذب الادعاءات بسرقة أعضاء من تلك الجثث "

 

 

ماذا تفعلون بالنساء وطفلة عمرها سبع سنين من اللاجئين السودانيين

يا أمن الدولة فى سجون مصر ؟ 

 

لم يعد خافياً على أحد اليوم الشريعة الإسلامية التى ينفذها أمن الدولة على اللاجئين السودانيين خاصة فى الجزء الخاص من النساء حيث تنص الشريعة الإسلامية أن النساء والأطفال غير المسلمين ملكات اليمين لأى مسلم الحق فى أغتصابهن بدون عقاب وخاصة أن امن الدولة قد غزا معسكرهم وانتصر عليهم فلا بد أن يأخذ النساء سبايا حرب بعد أن قتل 26 سودانيا بالهراوات .

فقد نشرت وكالة الأنباء العالمية بى بى سى بتاريخ 16/1/2006 م نبأ مفادة : " وقالت متحدثة باسم المفوضية انها التقت بوزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط وطلبت منه امهال السودانيين الذين يمكثون في السجون المصرية بانتظار ترحيلهم.
وقالت استريد فان جندرن لوكالة الانباء الفرنسية: "رغم ان الامر لا يتعلق بمجرمين، فقد طلبنا الاذن بالتحدث مع اللاجئين السودانيين بعد خروجهم من السجن. لكننا ما زلنا لا نعرف كم من الوقت سيعطوننا.
ويوجد رهن الاعتقال ازيد من 400 لاجئ سوداني منذ تظاهر حوالي ألفين منهم قرب مقر مفوضية الامم المتحدة للاجئين بالقاهرة في 30 من ديسمبر كانون الاول.
وكانت الشرطة المصرية قد تدخلت بالهراوات
وخراطيم المياه لتفريق اللاجئين، مما اسفر عن مقتل العشرات منهم، بما في ذلك نساء واطفال.

ماذا تفعلون بالأطفال المعتقلون  يا امن الدولة ؟
وقد قامت المفوضية الاممية باستجواب اللاجئين المعتقلين لمعرفة ان كان لهم الحق في حماية دولية. يذكر ان السلطات المصرية اخلت سبيل 160 من اصل 600 منهم بعد تدخل مفوضية الامم المتحدة.
وقالت فان جندرن ان 191 من النساء والاطفال السودانيين ما زالوا قيد الاعتقال، ولم يفرج الا على 73 منهم، ومن بينهم فتاة عمرها 7 سنوات. وقالت المسؤولة: "لا اعرف لم اعتقلت الطفلة... لقد جعلناها تلتحق بوالدتها وقدمنا للسلطات دعوة للافراج عن كل النساء والاطفال."

http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/middle_east_news/newsid_4618000/4618696.stm راجع النبأ فى وكالة أنباء بى بى سى

*******************************************************************************************

 

 

 

 

جريمة بشعة تقوم بها أجهزة أمن الدولة المصرى بقتل لاجئين السودانيين

أمن الدولة يرجع بحضارة مصر إلى بربرية إنسان الغابة

الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان قال " الحادث المأساوي الذي لا يمكن تبريره"

 

أمن الدولة وقف ساكنا فى المئات من حوادث تظاهر المسلمين وقتلهم أقباط مسيحيين وسرقة ممتلكاتهم وحرق منازلهم ومتاجرهم خلال خمسين سنة وفى الجهة الأخرى من الميزان تعامل أمن الدولة بوحشية مع إعتصام ثلاثة ألاف لاجئ سودانى أدى إلى قتل 26 سودانيا من الهاربين من الموت فى بلادهم ليواجهوا الموت على أرض مصر .. أرض مصر التى إستقبلت ألاف من الاجئين من الشعوب المجاورة ومنهم السيد المسيح نفسه , آوتهم مصر وحمتهم وأعطتهم المسكن والملبس والغذاء ومنهم إبراهيم أب الاباء ثم والأسباط  إلى أن رجعوا إلى بلادهم ثانياً فى أمان , وحتى العرب المسلمين الذين اتوا غزاة إلى مصر فتح الأقباط قلوبهم لهم وأرسلوا إلى العربية قافلة غذاء عند حدوث مجاعه هناك .

وهذا الحدث الوحشى البربرى إنما يدل ويشهد  على أن المسلمين الساكنين فى مصرهم غرباء عنها وعن  عبق تكوين مصر التاريخى والحضارى الإنسانى .

أعتصم أكثر من ثلاثة آلاف لاجئ سوداني بميدان مصطفى محمود بمنطقة المهندسين منذ سبتمبر الماضي مطالبين بنقلهم إلى بلد يعيشون فيه في ظروف أفضل

وقالت مفوضية اللاجئين أن ذلك القرار يرجع للدول المضيفة ويخضع لسيادتها وليس للمفوضية وقد رفضت طلباتهم للحصول على اللجوء في مصر , فلم تقبلهم إحدى الدول حتى الآن ، كما أعربت المفوضية في ذلك الوقت عن قلقها حول الوضع الإنساني والصحي المتدهور للاجئين المعتصمين في الحديقة مشيرة إلى أن ذلك الأمر أصبح مصدر إزعاج للسلطات المصرية .

واستخدم المتظاهرون حقائبهم لرسم الحدود بين كل أسرة وأخرى فى الحديقة العامة أمام مفوضية اللاجئين ، كما استعملوا أفرع الأشجار لتعليق ملابسهم , وبدأت الاعتصامات والمظاهرات عندما قررت المفوضية العليا وقف المساعدات لمن رفضت طلبات حصولهم على اللجوء.
وقالت المفوضية إنها تستطيع تقديم مساعدات مادية فقط للجماعات الأكثر تضررا، حيث تعرض برنامج مساعداتها لضغوط هائلة في السنوات الأخيرة
فلم يكن أمام اللاجئين السودانيين إلا الإضراب عن الطعام والإعتصام وتعليق لافتات في الميدان حول مخيم مؤقت أقاموه أمام مقر المفوضية العليا لشؤون اللاجئين منذ نحو ثلاثة أشهر يطالبون فيها المفوضية العليا بحل مشكلتهم .

فى 30/12/2005 م تدخلت أجهزة أمن الدولة وقواتها العسكرية وقوات الأمن لفض الإعتصام ، حيث قام نحو 4000 من أفراد شرطة مكافحة الشغب بتطويق الموقع وحاولوا منع الناس من دخوله أو مغادرته ثم هاجمت الموقع بخراطيم المياة وقام رجال الأمن بضرب اللاجئين السودانيين بالهراوات وتعاملت بقسوة مفرطة وصلت إلى حد سحل العشرات منهم، وبينهم أطفال ونساء فقتل 25 لاجئا سودانيا وأصيب العشرات بجراح مختلفه نتيجة ضرب الجنود المبرح للسودانيين اللاجئين ,  ولم يفرق  ضباط وجنود قوات الأمن المركزي بين امرأة وطفل وعجوز من اللاجئين إذ إنه ضربهم جميعاً بالعصى والهراوات الغليظة وبلغ عدد الذين سقطوا قتلى بأيدى رجال الأمن المصرى 26 منهم 12 من الذكور و14 اناث هذا غير 72 مصاباً من اللاجئين . 

وقد وصف الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بـ " الحادث المأساوي الذي لا يمكن تبريره" ، وقال المفوض السامي لشئون اللاجئين أن " لا شئ يبرر هذا العنف وإراقة الدماء " .
وأعربت واشنطن عن حزنها لسقوط هؤلاء الضحايا ، بينما أكدت الحكومة السودانية على لسان نائب وزير خارجيتها على احمد كرتي أنها تأسف لمقتل طالبي اللجوء "دون ضرورة".
وقال متحدث رسمى باسم الأمم المتحدة "إن الأمين العام أكد أن هذا الحادث المأساوي لا يمكن تبريره"، وأعرب عن أسفه الشديد بأن الوضع لم يحل بطريقة سلمية وعبر الحوار.
قال أنطونيو غوتيرس، المفوض السامي لشؤون اللاجئين، "لقد أصبت بالصدمة والحزن بسبب الأحداث المأساوية التي وقعت اليوم في القاهرة، وعلى الرغم من أننا لا نعرف بعد الصورة الواضحة حول ما حدث إلا أن العنف أدى لوقوع قتلى ومصابين بين صفوف اللاجئين" ، مؤكدا أنه " لا شئ يبرر هذا العنف وإراقة الدماء ".
وقالت المتحدثة باسم المفوضية جنيفر باغونيس، أن المفوضية أبقت الحوار مفتوحا مع اللاجئين وبذلت جهودا كبيرة لحل الوضع مؤكدة أن مثل هذه المواقف يجب أن تحل بطريقة سلمية.

كما ساهمت المنظمة العربية لحقوق الإنسان بإستنكار أعمال العنف التي صاحبت فض اعتصام اللاجئين السودانيين ، مشيرة إلى أنها شاركت مع عدد من منظمات المجتمع المدني في محاولة لإيجاد حل للمشاكل التي يواجهها طالبو اللجوء وقد شاركت قيادات سودانية في هذه المفاوضات إلا أنها لم تكن قد توصلت إلى حل لهذه المشكلة , "أنه كان من الممكن فض هذا الاعتصام حتى لو طال الوقت دون استخدام القوة المفرطة والذي أدى للنتائج المؤسفة التي حدثت " ، مشيرة إلى أنها " كانت تأمل في أن يعالج مكتب المفوضية العليا لشئون اللاجئين بالقاهرة مشاكل طالبي اللجوء السودانيين باهتمام أكثر وفاعلية وفقا للقوانين المتعارف عليها ".
وناشدت المنظمة العربية لحقوق الإنسان مفوضية شئون اللاجئين والدول المستقبلة للاجئين وضع حد لمعاناة طالبي اللجوء السودانيين بالاشتراك مع المجتمع الدولي ، كما تطالب الحكومة المصرية بفحص حالات طالبي اللجوء السودانيين حتى لا يرحل للسودان من تتعرض حياته أو سلامته للخطر كما طالبت النائب العام المصري بالتحقيق في أحداث العنف ومحاسبة المسئولين عن هذه الأحداث.

ومن حق الحكومة فى مصر كما نصت القوانين العالمية بفض الإعتصام وترحيلهم ولكن ليس من حقها قتل 26 من اللاجئين الذين فروا من الموت ليواجهوه على أرضنا بالضرب بالعصى إن إستخدام القوة العنيفة ضد نساء وأطفال وشيوخ وعائلات ورضع لم يكن له أى مبرر كما قال كوفى عنان أمين عام الأمم المتحدة .

مصر تبرر إستخدام قوة أكثر من المفروض إستخدامها  (تعامل عنيف مع الموقف)
إن تلقى حكومة مصر مذكرة من مفوضية اللاجئين بالتدخل لإنهاء إعتصام السودانيين بالقاهرة لا يعنى أن المفوضية أعطت الضوء الأخضر للأمن لقتل 25 شخصاً وجرح 72 فى أسوأ تصفية لتظاهر حدث فى العالم وفى مصر منذ نشأتها , إذا كان هناك قانون أو حضارة أو عدل فى مصر يجب أن يحاكم المسئولين عن هذه المذبحة اللاإنسانية التى ليس لها أى مبرر حسب قول السكرتير العام للأمم المتحدة  وقد أكدت المتحدثة الرسمية باسم المفوضية‏ والموجودة في القاهرة منذ نحو عشرة أيام‏ وقالت بعد هذه الأحداث الدامية : "  أن المفوضية لم يحدث أن طلبت من الحكومة المصرية التدخل بأسلوب عنيف لفض الاعتصام "

قالت وزارة الخارجية المصرية تصريحات المفوض السامي لشئون اللاجئين ، معتبرة انه أصدر "أحكاما مسبقة متعجلة".

وقام السفير سليمان عواد المتحدث باسم رئاسة الجمهورية بإصدار بيانا عبر فيه عن أسف مصر لسقوط ضحايا خلال عملية تفريق المعتصمين السودانيين بمنطقة المهندسين . وقال إنه كان يأمل فض الاعتصام الذي استمر 3 شهور بهدوء، خاصة بعد المشاورات التي شارك فيها مسئولون سودانيون ومن مفوضية اللاجئين بالقاهرة. وأعلن عواد أن التدخل المصري جاء نتيجة 3 طلبات كتابية مختلفة، تقدمت بها المفوضية العليا لشئون اللاجئين بالقاهرة .

وتؤكد السلطات المصرية أنها حاولت التفاوض لإنهاء الاحتجاجات وبررت الوفيات التي وقعت بأنها جاءت نتيجة للتدافع مما أدى إلى وفاة البعض منهم ، إلا أن المتظاهرين قالوا إنهم تعرضوا للضرب من الشرطة وأنهم هوجموا بالهراوات والعصي وخراطيم المياه.
وقال شهود عيان إن المهاجرين ومن بينهم أطفال ونساء تم إجبارهم على ركوب الحافلات في حين كانوا يقاومون مغادرة المعسكر. وقال أحد المتظاهرين غير واثقين فى تصرف أمن الدولة المصرى "إنهم يحاولون قتلنا ، مطالبنا مشروعة، من حقنا التظاهر هنا، هذا هو الحق الوحيد الذي نملكه."
وأشارت مصادر إلى أن الشرطة المصرية قامت بترحيل المعتصمين إلى معسكرات متفرقة تابعة لأجهزة الأمن على أطراف القاهرة ، ومازال الغموض يكتنف مصير هؤلاء اللاجئين ، خاصة المصابين منهم .

وفى 3/12/2005 م ذكرت جريدة الأهرام القاهرية أن : " أكد السيد أحمد أبوالغيط وزير الخارجية أنه بعث برسائل إلي كل من‏:‏ كوفي أنان الأمين العام للأمم المتحدة‏,‏ وعمرو موسي أمين عام الجامعة العربية‏,‏ وإحسان أوغلو أمين عام منظمة المؤتمر الإسلامي‏,‏ ولام أكول وزير خارجية السودان‏,‏ وعمر كوناري المفوض العام للاتحاد الإفريقي‏,‏ ومفوضي الشئون الخارجية بالاتحاد الأوروبي‏,‏ ورئيس منظمة الأمن والتعاون الأوروبي‏,‏ أوضح فيها أن الوزارة تلقت مذكرة من المفوضية العليا لشئون اللاجئين في‏22‏ ديسمبر 2005 الماضي بسرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة‏,‏ والتدخل الفوري لإنهاء الاعتصام‏ "

http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/middle_east_news/newsid_4568000/4568274.stm
*****************************************************************************

     

مهزلة أخرى من رحمة أمن الدولة !!!

أمن الدولة يمنع أهالى ضحاياه من اللاجئين السودانيين زيارة جرحاهم

كسور ضحايا اللاجئين لم تعالج حتى الآن يا مسلمين

 

بعد أن تسبب أستعمال القوة العنيفة من أمن الدولة لفض أعتصام اللاجئين السودانيين فى القاهرة بالضرب بالهراوات بسقوط 36 قتيلاً والعديد من الجرحى والغريب أن  وزارة الصحة لم تصرح بعددهم الصحيح حتى الآن .

بتاريخ 9/1/2006 م ذكرت وكالات الأنباء خبراً قالت فيه : وفى تطور آخر أسوأ من السابق منعت السلطات المصرية الأهالى بزيارة ذويهم فقد حاول اللاجئون السودانيين بالقاهرة الحصول على تصريحات من وزارة الصحة ونقابة الأطباء واتحاد الأطباء العرب ولكن دون جدوى فقد منعت السلطات المصرية زيارة اللاجئين لجرحاهم بعد أن كان يسمح بزيارة الأقارب من الدرجة الأولي
وزيارة اللاجئ لأخيه أو لزوجته أو لابنه المصاب حق طبيعي بعد ما تعرضوا له علي أيدي قوات الشرطة المصرية.
وقد طالب اللاجئين من نقابة الأطباء واتحاد الأطباء العرب ضرورة التحقق من الأنباء المتضاربة حول حقيقية أوضاع الجرحى ، وما يتلقونه من رعاية ومدي التزام الأطباء بشرف المهنة حيث يسيئون معاملتهم فى مستشفيات الدولة

وطلب اللاجئون من وزارة الصحة الأشراف علي علاج المعتقلين منهم حاليا بمعسكرات الاعتقال ، مؤكدين أن هناك عدد من المعتقلين حاليا يعانون كسورا وجروح لم تعالج حتى الآن.

وفى تطور آخر  ذكرت وكالات الأنباء أن السلطات المصرية رفضت منذ 30 ديسمبر الماضي ليلة فض اعتصامهم بالقوة لم تسمح لهم بمعاينة أو التعرف علي جثث قتلاهم الموجودة حاليا بالمشارح المصرية ، كما أكدوا أن السلطات المصرية لم تعطيهم أي معلومات عن مصير 70 لاجئ سوداني مفقودين منذ ليلة فض الاعتصام ومن المعروف أن حالات أختفاء الأشخاص فى مصر زادت فى الآونة الأخيرة حيث بتم خطفهم بواسطة أمن الدولة .

وفى مكر ودهاء من أمن الدولة لم يكتفى بتوزيع جثث قتلى  على أربع جهات حكومية بها مشارح حيث يتوه أهالى القتلى ما بين مشرحة وأخرى , بل أن أمن الدولة شتت جرحى اللاجئين السودانيين على عشرة مستشفيات حتى يذيق أهالى اللاجئين السودانيين المهانة والذل الإسلامى  فى الذهاب لزيارة أهاليهم الجرحى , فأمن الدولة دائماً أشداء على الكفار .

وحددا مستشفيات الجيزة إمبابة العام، أم المصريين ، الشرطة ، العجوزة ، الهرم والخليفة ومنشية البكري والموظفين العام ، وبولاق الدكرور ، تلك التي تضم الجرحى. وكشفوا عن وجود طفلة سودانية بالطابق السابع بمستشفي القصر العيني لا يعرف أين يوجد والدها، ورغم ذلك ترفض المستشفي بناء علي تعليمات الأمن بزيارتها.
وقد طالب اللاجئين السودانيين بتجميع جثث ضحاياهم في مشرحة واحدة بدلا من توزيعها علي أكثر من مشرحة بمستشفيات القصر العيني والسيدة زينب وإمبابة العام وزينهم.

 

    ****************************************************************************************

 

        أين كان     المختفيين من اللاجئين السودانيين ؟

 

 

 

    نشرت جريدة الأهرام القاهرية بتاريخ 16/2006     م  ‏السنة 130 العدد 43505 أن مصدر صرح : "  لمندوبة الأهرام أسماء     الحسيني ـ إنه سيتم الإفراج عن عدد من السودانيين الذين ألقي القبض عليهم بعد     فض اعتصام المهندسين الشهر الماضي‏.‏
    وأضاف أنه يتم توفير العناية والرعاية الصحية والطبية للإخوة السودانيين الذين     أصيبوا في الأحداث‏,‏ وأكد أن لجنة التحقيق في أحداث فض الاعتصام لاتزال تباشر     عملها لتقصي الحقائق‏.‏. "

 

    ****************************************************************************************

 

            هل ستصدق حكومة السودان فى المطالبة بحقوق السودانيين الجنوبيين وأهل دارفور

 

        أم     ستميل نحو الإسلام ؟

 

    فى  31 - 1 - 2006 م نشرت وكالات     النباء العالمية
اختلف النائب الأول للرئيس السوداني ورئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان مع     الرئيس السودانى عمر حسن احمد البشير حول معالجة أمن الدولة المصرى فى حوادث     قتل 27 من اللاجئين السودانيين أثناء تدخل قوات الأمن لفض اعتصامهم أمام مقر     مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في القاهرة .
    كما اتهم الوزراء والقادة الجنوبيون الرئيس البشير بمجاملة نظيره المصري علي     حساب أرواح السودانيين وضد مشاعر أبناء السودان من الشمال إلي الجنوب حيال     المذبحة .
    وأعلنت الحكومة السودانية في بيان رسمي أمس أنها سترسل الأيام القليلة القادمة     وفدا إلى مصر للمطالبة بتحقيق في مقتل لاجئين وطالبي لجوء سودانيين على أيدي     رجال الأمن المصري بالضرب المبرح قبل نحو شهر حيث أن قوات ألمن المهاجمة كانت     اكثر من 4000 عسكرى وظابد فلو حمل كل أربعة منهم أحد المعنصمين ووضوعهم فى     عربات لما تمت هذه المذبحة  وطالب الجنوبيين السلطات المصرية بالاعتذار     وتقديم تعويضات للضحايا .
    وقالت وكالة الأنباء السودانية أن الوفد السودانى سيحمل رسالة من النائب الأول     للرئيس السوداني سيلفا كير إلى الرئيس المصري حسني مبارك تتضمن مطالب بالتحقيق     في الحادث، ومحاكمة ومعاقبة من تثبت مسئوليته في مقتل اللاجئين سواء من قوات     الأمن أو من المفوضية الأممية للاجئين
    وقالت السفارة السودانية بالقاهرة إن عدم استجابة المصريين لمطالب الوفد سيجعل     السودان يلجأ إلي مجلس الأمن للمطالبة بتشكيل لجنة تحقيق دولية أما عن تصريحات     الرئيس السوداني التي أعقبت الحادث والتي جامل فيه النظام المصرى الإسلامى عن     تفهمه للموقف المصري قد لاقت انتقادات واسعة بين السودانيين، وهو ما أ نتقده     بشدة شركائه الجنوبيين في الحكم.

    ***********************************************************************************

 

    جريدة وطنى بتاريخ 6/5/2007 م السنة 49 العدد 2367 مقالة بعنوان " سودان‏     ‏يرحب‏ ‏بإغلاق‏ ‏ملف‏ ‏أحداث‏ ‏ميدان‏ ‏المهندسين "
    ميرفت‏ ‏أيوب‏:‏ رحبت‏ ‏الحكومة‏ ‏السودانية‏ ‏بالبيان‏ ‏الذي‏ ‏أصدرته‏     ‏وزارة‏ ‏الخارجية‏ ‏المصرية‏ ‏الرافض‏ ‏لمطالب‏ ‏بفتح‏ ‏التحقيق‏ ‏مجددا‏ ‏في‏     ‏أحداث‏ ‏ميدان‏ ‏المهندسين‏ ‏التي‏ ‏وقعت‏ ‏عام‏2005‏خلال‏ ‏تفريق‏ ‏الشرطة‏     ‏المصرية‏ ‏لعدد‏ ‏من‏ ‏المتظاهرين‏ ‏من‏ ‏طالبي‏ ‏اللجوء‏ ‏السياسي‏.‏
    وأكد‏ ‏الدكتور‏ ‏محمد‏ ‏أحمد‏ ‏الأغبش‏,‏معتمد‏ ‏اللاجئين‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏الملف‏     ‏طوي‏ ‏تماما‏ ‏بين‏ ‏الخرطوم‏ ‏والقاهرة‏.‏وكانت‏ ‏آخر‏ ‏المعالجات‏ ‏فيه‏     ‏قد‏ ‏تمت‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏الزيارة‏ ‏التي‏ ‏قام‏ ‏بها‏ ‏وفد‏ ‏من‏ ‏حكومة‏     ‏الجنوب‏ ‏لبحث‏ ‏هذه‏ ‏القضية‏ ‏في‏ ‏الأشهر‏ ‏الماضية‏ ‏باعتبار‏ ‏أن‏     ‏أصحاب‏ ‏القضية‏ ‏لاجئون‏ ‏وليسوا‏ ‏عمالا‏.‏
    وشدد‏ ‏الأغبش‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏المفوضية‏ ‏باشرت‏ ‏إجراءات‏ ‏خاصة‏ ‏بتوقيع‏     ‏اتفاقية‏ ‏ثنائية‏ ‏تختص‏ ‏بأوضاع‏ ‏اللاجئين‏ ‏بين‏ ‏السودان‏ ‏ومصر‏ ‏تحت‏     ‏إشراف‏ ‏الأمم‏ ‏المتحدة‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏تعذر‏ ‏توقيع‏ ‏اتفاقية‏ ‏ثلاثية‏ ‏في‏     ‏هذا‏ ‏الخصوص‏.‏موضحا‏ ‏أن‏ ‏الذين‏ ‏تقدموا‏ ‏بالشكوي‏ ‏لفتح‏ ‏التحقيق‏ ‏في‏     ‏قضية‏ ‏المهندسين‏ ‏منظمات‏ ‏تابعة‏ ‏لحقوق‏ ‏الإنسان‏ ‏وليست‏ ‏لها‏ ‏سند‏     ‏قانوني‏ ‏من‏ ‏الأمم‏ ‏المتحدة‏ ‏لفتح‏ ‏الملف‏ ‏مجددا‏.‏
    تجدر‏ ‏الإشارة‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏الخارجية‏ ‏المصرية‏ ‏كانت‏ ‏أصدرت‏ ‏بيانا‏     ‏رفضت‏ ‏فيه‏ ‏فتح‏ ‏التحقيق‏ ‏في‏ ‏أحداث‏ ‏ميدان‏ ‏المهندسين‏ ‏تعقيبا‏ ‏علي‏     ‏ما‏ ‏تناقلته‏ ‏وسائل‏ ‏الإعلام‏ ‏بشأن‏ ‏طلب‏ ‏لجنة‏ ‏العمال‏ ‏المهاجرين‏     ‏بالأمم‏ ‏المتحدة‏ ‏بفتح‏ ‏تحقيق‏.

 

    ***************************************************************************************

 

 

 

 

 

    فى     19/ 12/ 2005 نشرت جريدة إيلاف الإلكترونية من القاهرة     :     قال مصدر بالشرطة المصرية ان قنبلة صغيرة محشوة بالمسامير انفجرت في القاهرة     والحقت اضرارا بسيارة ولكنها لم تؤد الى اصابة احد .والقى رجل القنبلة في شارع     بالجيزة على بعد بضعة كيلومترات من الاهرامات احدى المواقع السياحية الرئيسية     في مصر.ولم يعرف الهدف على الفور. وتوجهت الشرطة الى مكان الحادث وبدأت     تحقيقات.

المصدر:

http://www.coptichistory.org/new_page_683.htm


 

Posté par dialogue à 23:04 - Commentaires [0] - Permalien [#]

الإســــــــــــــــلام والعبيد والرق فى السودان اليوم

موسوعة تاريخ أقباط مصر -       coptic history  

      بقلم     عزت اندراوس

 

             الإســــــــــــــــلام والعبيد والرق فى       السودان اليوم

     

       
 

 هناك فى صفحة خاصة أسمها صفحة الفهرس تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات     وصمم الموقع ليصل إلى 30000 موضوع مختلف فإذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا         اذهب إلى صفحة الفهرس لتطلع على ما تحب قرائته فستجد الكثير -

 

                        أنقر هنا على                 دليل         صفحات         الفهارس فى الموقع                      http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

 

        لم ننتهى من وضع كل الأبحاث             التاريخية عن هذا الموضوع     والمواضيع الأخرى لهذا نرجوا من السادة القراء زيارة موقعنا من حين لآخر         - والسايت تراجع     بالحذف والإضافة من حين لآخر     - نرجوا من السادة القراء تحميل هذا     الموقع على سى دى والإحتفاظ به لأننا سنرفعه من النت عندما يكتمل

             
 

               

 

   

   
 

 

 

لقد خلق الرب الإله الإنسان حراً وأستعبدة الأشرار من بنى البشر

 

لقد دفع الإسلام الإنسان للتوحش والبربرية فقد أمر تابعيه بعبودية الإنسان لأخيه الإنسان وذكر عن محمد صاحب الشريعة الإسلامية أنه عندما كان فى السوق قال له زاهر : " من أنت " فقال محمد صاحب الشريعة الإسلامية : " أنــا من يشترى ويبيع العبيد " واليوم نسمع أن أولاد السودان يباعوا ويعاملون كعبيد والبنات يغتصبون هل هذا هو الإسلام ؟ نعم هذا هو الإسلام الحقيقى .. فقد كان فى العربية بعد نشر الإسلام سوق فى عكاظ يباع فيه العبيد

 

والخبر الذى يذاع فى أنحاء العالم بواسطة الـ بى بى سى خبر يجب أن يعرفه كل أنسان إلا وهو أن الإنسان فى الإسلام هو عبد حتى ولو كان حراً لأنه مرهون بعقيدة دينية لا يستطيع الفكاك منها ويوم أن يتمرد ويعتنق ديناً آخر يقتل بحد السيف حد الردة الإسلامى هذه هى شريعة الإسلام - الإختطاف والإذلال بالعبودية والرق وشراء وبيع العبيد والإغتصاب للنساء.

 

*************************************

 

الخبر التالى منقول عن وكالة الأنباء العالمية بى بى سى بتاريخ الأحد 25 /3/2007 م

 

العرب المسلمين إختطفوا زوجة أكيش وأبنه

 

لم ير أكيش أرول دنج زوجته وابنه منذ اختطفتهم رجال الميليشيات من دارهم في جنوب السودان قبل 19 عاما.
لقد كان ابنه ، دنج ، في الثالثة من عمره آنذاك غير أن أرول متأكد أنهما مازالا على قيد الحياة ، بعد أن استغلا كعبيد في الشمال.
ويقول أرول لبي بي سي وهو يعرب عن حزنه العميق في داره في قرية مالوالباي التي تبعد بضعة ساعات على متن الجياد من نهر بحر العرب الذي يقسم السودان بين شمال مسلم وجنوب مسيحي ويدين بديانات تقليدية "أفتقدهما كثيرا جدا. آمل يوما أن يرجعا".
آريل آنييل دنج

 

ويتساءل أرول قائلا "أسأل الرب، لماذا يا رب يعود أولاد آخرون وليس أولادي! ماذا فعلت حتى أستحق هذا؟".

 

ويعتقد أن نحو ثمانية آلاف شخص يعيشون تحت نير العبودية في السودان، بعد 200 عام من حظر بريطانيا لتجارة الرقيق عبر الأطلسي وبعد 153 عاما من محاولتها إلغاء العبودية في السودان.
ولكن الخلافات على المال تعني أن أحدا لن يحرك ساكنا لتحرير المستعبدين.

 

اختطفت وهي في العاشرة من جنوب السودان
وفي نفس العام الذي اختطفت فيه أسرة أرول، اختطفت آريك آنييل دنج ( الصورة المقابلة ) ، وهي في العاشرة، من بيتها، على مسافة ليست ببعيدة عن مالوالباي.
فقد امتطت ميليشيات عربية صهوة الجياد وأغارت على قريتها، وأطلقوا النيران. وحينما فر الكبار، تم تجميع الصغار والماشية حيث أجبروا على المشي شمالا لخمسة أيام قبل أن تقسم الغنائم والأسلاب بين المغيرين.

 

وعادت آنييل إلى بيتها في ظل خطة حكومية العام الماضي.

 

وتشعر آنييل بالسعادة وهي تجلس على الأرض خارج الكوخ الطيني القديم الذي تعيش فيه الآن هي وأولادها الخمسة، إذ أنها استعادت أخيرا حريتها وأصبحت قادرة على أن تقرر مصيرها.

 

وتقول آنييل "قال لي مختطفي إنني عبدة له وعلي أن أفعل كل ما يأمرني به - أحضر له الماء والحطب، وأرعى ماشيته وأزرع أرضه".
وتابعت قائلة "حينما بلغت الثانية عشرة، قال إنه يريد أن ينام معي. ولم استطع أن أرفض لأنني كنت عبدة، كان علي أن أفعل كما أمرت، وإلا قتلني".
لقد كانت مثل تلك الغارات بين الأشياء الشائعة خلال حرب الشمال والجنوب والتي استمرت 21 عاما، وانتهت عام 2005.

 

ولكن الحرية ليست بالضرورة أمرا سهلا - إذ يتعين عليها الآن إعالة الأولاد بمفردها، دون دعم من المانحين أو الحكومة.
وتقول آنييل إنها رزقت بأولادها بعد أن أجبرها سيدها العربي السابق على أن تمارس الجنس معه.
ويأتي دخلها الوحيد من جمع الحطب وبيعه في سوق محلي.
وتشتكي قائلة "الأمر شبيه بوضعي في المخيم، إنه نفس الوضع كما في الشمال".
*****************************************

 

ماركو أكوت دينج أكوت يقول : في عام 1987 جاءت الميليشيات العربية إلى قريتنا وأخذتني ، كما اختطفت ابنة أخي ولم أرها منذ ذلك الحين.
يجب على أن أعتني بالماشية والماعز والخراف. ولا يسمح لي إلا أن أتناول بقايا الطعام، وأحيانا لا يعطى لي طعام على الإطلاق. وفي أحد الأيام فقدت إحدى الأبقار وضربت ضربا مبرحا حتى شلت ذراعي اليمنى وساقي.أريد أن أذهب إلى المدرسة. أنا معاق والتعليم هو السبيل الوحيد للحصول على حقوقي.

 

******************************************

 

ابوك أتوك دين تقول : اختطفت مع أثنين من إخوتي، وهما جارانج وبول. ولكننا اختطفنا من قبل عدة أشخاص ولم أر شقيقيي منذ اختطافنا، جارانج توأمي وأشعر أن جزءا مني قد فقد بعد اختطاف أخي , أجبرت على الزواج من عربي، وكنت في الثالثة عشر عندما أنجبت أول أبنائي. كان زوجي يضربني وكنت أرغب في الهرب, وحانت فرصة الهرب عام 2006. نمت يوما كاملا فور وصولي لأهلي، وكانت هذه أول راحة استمتع بها بعد أعوام طويلة.

 

******************************************

 

أشول دور نجور تقول : كان خاطفي , ويدعى خليل, يعاملني معاملة جيدة. ولم يكن علي سوى جلب الماء , كانت له ابنة وكان يعاملنا نفس المعاملة، وإذا اشترى لها شيئا كان يشتري لي مثله, عندما جاءت الشرطة أردت أن أبقى معه، ولكنهم أرغموني على العودة ولكني سعيدة أيضا الآن لأني مع أسرتي.

 

******************************************

 

أدوت مانيول تقول كان عمري سبع سنوات عندما اختطفت، لقد روعت وظللت أبكي طوال اليوم، قالوا لي أنني الآن مسلمة وأسموني اسماً إسلامي وهو (أكوما) , كان علي جمع خشب الوقود، وأراد أحد الرجال أن يتزوجني ولم أكن أرغب في ذلك لكن لم يكن لدي خيار. لقد نسيت لغة أهلي الدينكا كما نسيت أسمي الحقيقي، لكن أحد أبناء عمومتي تعرف علي عندما أعدت إلى موطني , عندما كنت في معسكر الاحتجاز، عاد ذلك الرجل وسرق ابني الأكبر حسي

 

******************************************

 

  مرور كول يقول : في يوم قلت للشخص الذي اختطفني ويدعى عبد الرحمن أنني أريد العودة لبيتي، فغضب مني وحاول أن يذبحني، ورغم أنني استطعت الإفلات منه، إلا أن السكين قطعت حاجبي , طلب مني أن أناديه (أبي) وأسماني (حسن عبد الرحمن)، وقال أنني مسلم لكنني لم استجب له , لقد كان هناك العديد من أطفال الدينكا في المعسكر الذين كانوا يضربون، توفي أحدهم وكان يدعى دوت ماويش.

 

******************************************

 

الإســـــــلام أدى إلى إنهيار السودان
ويعتقد على نطاق واسع أن حكومة الشمال سلحت الميليشيات العربية حتى تروع السكان الجنوبيين وتشتت انتباه المتمردين الجنوبيين بعيدا عن مهاجمة الأهداف الحكومية.
وبحسب دراسة نفذها معهد الوادي المتصدع الذي يتخذ من كينيا مقرا له، فقد اختطف نحو 11 ألف صبي وفتاة ونقلوا عبر الحدود الداخلية للسودان - حيث نقل العديدون إلى ولايات جنوب دارفور وغرب كردفان.
وعادة ما كان الأولاد يؤمرون برعاية الماشية، بينما توكل للفتيات المهام المنزلية قبل أن يتم " نكاحهم بلغة الإسلام ملكات يمين فالعبيد لا يتزوجون وإغتصاب بلغة العالم المتحضر "، عادة في سن الثانية عشرة.

 

ولا شك في أن آنيل والعديد غيرها ممن تحدثنا إليهم يبدو أنهم يعيشون في ظروف عبودية - حيث اختطفوا، وتعرضوا للعمل القسري، وكثيرا ما ضربوا.
الإجبار على إعتناق الإسلام
وأجبر أغلبهم على التحول إلى الإسلام، وتم تغيير أسمائهم إلى أسماء إسلامية وأمروا بعدم الحديث بلغاتهم الأصلية.

إختطاف أم عبودية يا حكومة
وطالما رفضت حكومة السودان المزاعم بوجود أشخاص يعيشون تحت نير الرق، غير أنها اعترفت بأن الآلاف تعرضوا للاختطاف خلال الحرب. وتقول الحكومة السودانية إن هذا تقليد قديم يتمثل في أخذ رهائن بين الجماعات العرقية المتناحرة.
ونفى مسؤول حكومي بارز بشدة وجود أي رق في السودان، ولكن كان من الغرابة أنه أعترف بالقول "لم يختلف الأمر عن نقل الناس من غرب أفريقيا إلى أمريكا".

 

الأمم المتحدة والعبودية
وتعرف الأمم المتحدة العبودية بأنها "وضع أو ظروف يتعرض لها شخص يتم بمقتضاه ممارسة حقوق الملكية له كليا أو جزئيا".
ولكي يمكن العمل مع برنامج الإعادة الذي أقرته الحكومة السودانية عام 1999 تحت ضغوط دولية شديدة، فقد وافقت الجهات المانحة على استخدام التعبير التجميلي "مختطف"، بدلا من كلمة عبد.
وقد تم إعادة نحو ثلاثة آلاف شخص إلى ديارهم قبل أن ينفذ ما كان لدى البرنامج من أموال عام 2005. ويمكن التعرف على النساء المختطفات امرأة من الدنكا بعلامات تشريط تقليدية على الوجه
علامات تشريط الوجه التي يعملها الدنكا تساعد في التعرف على الأطفال حتى إذا نسوا اسماءهم
وانسحب المانحون، إذ قالوا إن بعض من شملهم البرنامج لم يكونوا عبيدا حقيقيين، والبعض تم إرجاعه رغما عنه وتركوا لا حول لهم في أماكن مقفرة متخلفة اقتصاديا في الجنوب.
ثم قامت الحكومة السودانية بتمويل عمليات الإعادة لبعض الوقت ولكن، للغرابة، يبدو أن نهاية الحرب بين الشمال والجنوب جعلت أهمية المشروع تتراجع.
ويبدو أن الحكومتين، سواء في الشمال، أو الجنوب المتمتع الآن بوضع حكم ذاتي، أكثر اهتماما بإنفاق الثروة التي اكتشفت مؤخرا من النفط.
ويقول مسؤولو الحكومة السودانية، ومسؤولو إدارة الجنوب إنهم مازالوا يعملون على التوصل إلى سياستهم الجديدة بشأن "ملف المختطفين".
يأس
ويقول أحمد مفتي من اللجنة الحكومية للقضاء على خطف النساء والأطفال، إن زعماء القبائل العربية أكثر من مستعدين الآن لإطلاق سراح "مخطوفيهم" غير أن مجموعته ليس لديها ثلاثة ملايين دولار وهو المبلغ الذي يقدر أنه سيكون مطلوبا لترتيب عمليات النقل ودفع المال للمسؤولين لتنظيم العملية.
وبمواجهة عدم حدوث جديد، بدأ اليأس يدخل جيمس أجور بشكل متزايد، وهو رجل في طليعة الحملة لتحرير العبيد في السودان، وذلك بعد أن أمضى نحو 20 عاما يخاطر بحياته من أجل هذه القضية.
ويقول أجور بمرارة "مع حلول السلام، اعتقدت إنهم سيحررون الآن".
ويضيف أن لديه أسماء وأماكن لثمانية آلاف شخص، يمكن بسهولة تحريرهم من مخيمات الماشية التي يملكها زعماء قبائل عربية، ما إن تتوافر الإرادة السياسية لذلك.
ويقول إن الرقم الحقيقي لمن يجبرون على العمل رغما عنهم ودون تلقي أجر عن العمل القسري في السودان يتجاوز 200 ألف شخص، وإن كانت غالبية الجهات المانحة تعتقد أن في ذلك مبالغة.
هدف اليوم ليس فقط تجديد التوبة، ليس فقط الاعتذار بل التوبة، والإقرار بأننا كنا جزءا من هذا التاريخ البشع، بل أيضا إيقاظ ضمائر الناس إلى ما نحن فيه اليوم، وللمشكلات التي مازالت قائمة"
وتستشهد غادة كججي من منظمة اليونيسيف التابعة للأمم المتحدة والمسؤولة عن رعاية الأطفال، بحالة آنييل لإيضاح كيف توقف التمويل الكافي لبرنامج الإعادة.
وتقول إن الذين يتم تحريرهم ينبغي مساعدتهم حينما يعودون لموطنهم - اقتصاديا واجتماعيا، إذ أنهم ينتقلون من مجتمع عربي إلى مجتمع الدنكا الذي تركه البعض قبل 20 عاما.

أولكن النشطاء يقولون إن الأولوية الأولى لابد أن تكون تحريرهم من الاسترقاق ثم النظر في تفاصيل عودتهم.
كما تشير كججي إلى أنه قد يكون من الصعب اقتفاء أثر آباء الأطفال الذين اختطفوا في منطقة الحرب قبل ما يصل إلى عقدين.
فالبعض نسوا اسماءهم الحقيقية وموطنهم الأصلي والأماكن التي أتوا منها، وإن كان يمكن أحيانا التعرف عليهم من علامات التشريط التي تحملها وجوههم منذ الطفولة - وهي جزء من تراث قبائل الدنكا بجنوب السودان.
ومازالت منظمة "انقذوا الأطفال" البريطانية تساعد المتبنين، ولو عن بعد، على رعاية الأطفال بعد عدة أعوام من عودتهم إلى "البيت".
وفيما يتباحث المسؤولون فيما هي أفضل السبل لتنظيم عمليات الإعادة، فإن أرول وغيره كثيرين لا يقوون على الانتظار حتى يروا أحباءهم مرة أخرى.
لقد توجه للاجتماع بأربع قوافل مختلفة من المختطفين العائدين على أمل لم شمل أسرته، ولكن خاب أمله في كل مرة.

 

****************************

 

وفى مصر يرى الأخوان المسلمين والإرهابيين أن المرأة تعتبير من الجوارى فقال الأستاذ أحمد رجب عن توظيف المرأة قاضية فى جريدة الأخبار بتاريخ 13/4/2007م السنة 55 العدد 17154 مبروك اعتلاء المرأة لمنصة العدل، فهو انتصار للتحضر، وانتصار علي عنصرية سي السيد، وضربة 'قاضية' لبعض الفئات التي لا تري في المرأة إلا مرتعا جنسيا يندرج تحت مصنف الجواري.

 


    ====================================================================

 

http://www.coptichistory.org/new_page_2707.htm

 

Posté par dialogue à 23:03 - Commentaires [0] - Permalien [#]

معـــــــــــاهدة البقـــــــط بين الإسلام والسودان - معاهدة العبيدد

 

      بقلم     عزت اندراوس

 

             معـــــــــــاهدة البقـــــــط بين الإسلام والسودان - معاهدة العبيد

     

       
 

 هناك فى صفحة خاصة أسمها صفحة الفهرس تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات     وصمم الموقع ليصل إلى 30000 موضوع مختلف فإذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا         اذهب إلى صفحة الفهرس لتطلع على ما تحب قرائته فستجد الكثير هناك

 

                        أنقر هنا على                 دليل         صفحات         الفهارس فى الموقع                      http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

 

        لم ننتهى من وضع كل الأبحاث             التاريخية عن هذا الموضوع     والمواضيع الأخرى لهذا نرجوا من السادة القراء زيارة موقعنا من حين لآخر         - والسايت تراجع     بالحذف والإضافة من حين لآخر     - نرجوا من السادة القراء تحميل هذا     الموقع على سى دى والإحتفاظ به لأننا سنرفعه من النت عندما يكتمل

       

             
 

        HoPersonnaliser les liensme
Up
قلاوون وغزو السودان
الغزو الإسلامى للنوبة
ثورة ممالك النوبة
جون جارنج
معبد كلابشة / العملة
New Page 1943
تقديم لتاريخ النوبة
   
   

   
 

 

 

   البقط‏:‏ ما يقبض من سبي النوبة في كل عام ويحمل إلى مصر ضريبة عليهم فإن كانت هذه الكلمة عربية فهي إمّا من قولهم في الأرض بقط من بقل وعشب أي نبذ من مرعى فيكون معناه على هذا نبذة من المال أو يكون من قولهم إن في بني تميم بقطًا من ربيعة أي فرقة أو قطعة فيكون معناه على هذا فرقة من المال أو قطعة منه ومنه بقط الأرض فرقة منها وبقط الشيء‏:‏ فرقه‏.‏

والبقط‏:‏ أن تعطي الحبة على الثلث أو الربع والبقط أيضًا‏:‏ ما سقط من التمر إذا قطع فأخطأ المخرف فيكون معناه على هذا بعض ما في أيدي النوبة وكان يؤخذ منهم في قرية يقال لها‏:‏ القصر مسافتها من أسوان خمسة أميال فيما بين بلد بلاق وبلد النوبة وكان القصر فرضة لقوص وأوّل ما تقرّر هذا البقط على النوبة في إمارة عمرو بن العاص لما بعث عبد الله بن سعد بن أبي سرح بعد فتح مصر إلى النوبة سنة عشرين وقيل‏:‏ سنة إحدى وعشرين في عشرين ألفًا فمكث بها زمانًا فكتب إليه عمرو يأمره بالرجوع إليه‏.‏

فلما مات عمرو رضي الله عنه نقض النوبة الصلح الذي جرى بينهم وبين عبد الله بن سعد وكثرت سراياهم إلى الصعيد فأخربوا وأفسدوا فغزاهم مرّة ثانية عبد الله بن سعد بن أبي سرح وهو على إمارة مصر في خلافة عثمان رضي الله عنه سنة إحدى وثلاثين وحصرهم بمدينة دنقلة حصارًا شديدًا ورماهم بالمنجنيق ولم تكن النوبة تعرفه وخسف بهم كنيستهم بحجر فبهرهم ذلك وطلب ملكهم واسمه‏:‏ قليدوروث الصلح وخرج إلى عبد الله وأبدى ضعفًا ومسكنة وتواضعًا فتلقاه عبد الله ورفعه وقرّبه ثم قرر الصلح معه على ثلثمائة وستين رأسًا في كل سنة ووعده عبد الله بحبوب يهديها إليه لما شكا له قلة الطعام ببلده وكتب لهم كتابًا نسخته بعد البسملة‏.‏

عهد من الأمير عبد الله بن سعد بن أبي سرح لعظيم النوبة ولجميع أهل مملكته عهد عقده على الكبير والصغير من النوبة من حدّ أرض أسوان إلى حدّ أرض علوة أنّ عبد الله ابن سعد جعل لهم أمانًا وهدنةً جارية بينهم وبين المسلمين ممن جاورهم من أهل صعيد مصر وغيرهم من المسلمين وأهل الذمّة إنكم معاشر النوبة آمنون بأمان الله وأمان رسوله محمد النبيّ صلى الله عليه وسلم أن لا نحاربكم ولا ننصب لكم حربًا ولا نغزوكم ما أقمتم على الشرائط التي بيننا وبينكم على أن تدخلوا بلدنا مجتازين غير مقيمين فيه وندخل بلدكم مجتازين غير مقيمين فيه وعليكم حفظ من نزل بلدكم أو يطرقه من مسلم أو معاهد حتى يخرج عنكما وإنّ عليكم ردّ كل آبق خرج إليكم من عبيد المسلمين حتى تردّوه إلى أرض الإسلام ولا تستولوا عليه ولا تمنعوا منه ولا تتعرّضوا لمسلم قصده وحاوره إلى أن ينصرف عنه وعليكم حفظ المسجد الذي ابتناه المسلمون بفناء مدينتكم ولا تمنعوا منه مُصليًا وعليكم كنسه وإسراجه وتكرمته وعليكم في كل سنة ثلثمائة وستون رأسًا تدفعونها إلى إمام المسلمين من أوسط رقيق بلادكم غير المعيب يكون فيها ذكران وإناث ليس فيها شيخ هرم ولا عجوز ولا طفل لم يبلغ الحلم تدفعون ذلك إلى والي أسوان وليس على مسلم دفع عدوّ عرض لكم ولا منعه عنكم من حدّ أرض علوة إلى أرض أسوان فإن أنتم آويتم عبد المسلم أو قتلتم مسلمًا أو معاهدًا أو تعرّضتم للمسجد الذي ابتناه المسلمون بفناء مدينتكم بهدم أو منعتم شيئًا من الثلثمائة رأس والستين رأسًا فقد برئت منكم هذه الهدنة والأمان وعدنا نحن وأنتم على سواء حتى يحكم الله بيننا وهو خير الحاكمين علينا بذلك عهد الله وميثاقه وذمّته وذمّة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم ولنا عليكم بذلك أعظم ما تدينون به من ذمّة المسيح وذمّة الحواريين وذمّة من تعظمونه من أهل دينكم وملتكم الله الشاهد بيننا وبينكم على ذلك‏.‏

كتبه عمرو بن شرحبيل في رمضان سنة إحدى وثلاثين‏.‏

وكانت النوبة دفعت إلى عمرو بن العاص ما صولحوا عليه من البقط قبل نكثهم وأهدوا إلى عمرو أربعين رأسًا من الرقيق فلم يقبلها وردّ الهدية إلى كبير البقط ويقال له‏:‏ سمقوس فاشترى له بذلك جهازًا وخمرًا ووجهه إليه وبعث إليهم عبد الله بن سعد ما وعدهم به من الحبوب قمحًا وشعيرًا وعدسًا وثيابًا وخيلًا ثم تطاول الرسم على ذلك فصار رسمًا يأخذونه عند دفع البقط في كل سنة وصارت الأربعون رأسًا التي أهديت إلى عمرو يأخذها والي مصر‏.‏

وعن أبي خليفة حميد بن هشام البحتريّ أن الذي صولح عليه النوبة ثلثمائة وستون رأسًا لفيء المسلمين ولصاحب مصر أربعون رأسًا ويدفع إليهم ألف أردب قمحًا ولرسله ثلثمائة أردب ومن الشعير كذلك ومن الخمر ألف اقتيز للمتملك ولرسله ثلثمائة اقتيز وفرسين من نتاج خيل الإمارة ومن أصناف الثياب مائة ثوب ومن القباطيّ أربعة أثواب للمتملك ولرسله ثلاثة ومن البقطرية ثمانية أثواب ومن المعلمة خمسة أثواب وجبة مجملة للملك ومن قمص أبي بقطر عشرة أثواب ومن أحاص عشرة أثواب وهي ثياب غلاظ‏.‏

قال أبو خليفة‏:‏ ليس في كتاب عبد الله بن وهب ولا في كتاب الواقديّ تسمية ينتهي إليها وإنما أخذت التسمية من أبي زكريا قال أبو زكريا‏:‏ سمعت والدي عمرو بن صالح يقول هذا الخبر فحفظت منه ما وقفت عليه وقال‏:‏ حضرت مجلس الأمير عبد الله بن طاهر وهو على مصر فقال‏:‏ أنت عثمان بن صالح الذي وجهنا إليك في كتاب بقط النوبة قلت‏:‏ نعم فأقبل علي محفوظ بن سليمان فقال‏:‏ ما أعجب أمر هذه البلدة وجهنا إليهم نطلب عِلْمًا من علومهم وإلى هذا الشيخ فما شقانا أحد منهم فقلت‏:‏ أصلح الله الأمير إنّ الذي طلبت من خبر النوبة عندي قد حفظه شيوخ عن الشيوخ الذين حضروا هناك والهدنة والصلح الذي جرى بين عبد الله بن سعد وبين النوبة ثم حدّثته عن أخبارهم كما سمعت فأنكر عطية الخمر فقلت‏:‏ قد أنكرها عبد العزيز بن مروان وكان هذا المجلس بفسطاط مصر سنة إحدى عشرة ومائتين بعد أن تم الصلح بينه وبين عبد الله بن السريّ بن الحكم التميميّ الأمير كان قبله قال عثمان بن صالح فوجه الأمير إلى الديوان بظهر المسجد الجامع بمصر فاستخرج منه خبر النوبة فوجده كما ذكرت فسرّه ذلك‏.‏

وعن مالك بن أنس‏:‏ أنه كان يرى أنّ أرض النوبة إلى حدّ علوة صلح وكان لا يجيز شراء رقيقهم وكان أصحابه مثل عبد الله بن عبد الحكم وعبد الله بن وهب والليث بن سعد ويزيد بن أبي حبيب وغيرهم من فقهاء مصر يرون خلاف ذلك‏.‏

قال الليث بن سعد‏:‏ نحن أعرف بأرض النوبة من الإمام مالك بن أنس إنما صولحوا على أن لا تغزوهم ولا تمنع منهم عدوًّا فما استرقه متملكهم أو غزا بعضهم بعضًا فشراؤه جائز وما استرقه بغاة المسلمين وسرّاقهم فغير جائز وكان عند جماعة منهم جوارٍ نوبيات لفرشهم ولم يزل النوبة يؤدّون البقط في كل سنة ويدفع إليهم ما تقدّم ذكره إلى أيام أمير المؤمنين المعتصم بالله أبي إسحاق بن الرشيد وكبير النوبة يومئذٍ زكرياء بن بحنس وكانت النوبة ربما عجزت عن دفع البقط فشنت الغارة عليهم ولاة المسلمين القريبون من بلادهم ويمنع من إخراج الجهاز إليهم فأنكر فيَرْقي ولد كبيرهم زكرياء على أبيه بذله الطاعة لغيره واستعجزه فيما يدفع فقال له أبوه فما تشاء قال‏:‏ عصيانهم ومحاربتهم قال أبوه‏:‏ هذا شيء رآه السلف من آبائنا صوابًا وأخشى أن يفضي هذا الأمر إليك فتقدم على محاربة المسلمين غير أني أوجهك إلى ملكهم رسولًا فأنت ترى حالنا وحالهم فإن رأيت لنا بهم طاقة حاربناهم على خبرة وإلا سألته الإحسان إلينا فشخص فيرقى إلى بغداد وكانت البلدان تزين له ويسير على المدن وانحدر بانحداره رئيس البجة بأسبابه ولقيا المعتصم فنظرا إلى ما بهرهما من حال العراق في كثرة الجيوش وعظم العمارة مع ما شاهداه في طريقهما فقرّب المعتصم فيرقي وأدناه وأحسن إليه إحسانًا تامًّا وقبل هديته وكافأه بأضعافها وقال له‏:‏ تمنّ ما شئت فسأله في إطلاق المحبوسين فأجابه إلى ذلك وكبر في عين المعتصم ووهب له الدار التي نزلها بالعراق وأمر أن يشتري له في كل منزل من طريقه دار تكون لرسلهم فإنه امتنع من دخول دارٍ لأحد في طريقه فأخذ له بمصر‏:‏ دار بالجيزة وأخرى ببني وائل وأجرى لهم في ديوان مصر سبعمائة دينار وفرسًا وسرجًا ولجامًا وسيفًا محلَّىً وثوبًا مثقلًا وعمامة من الخز وقميص شرب ورداء شرب وثيابًا لرسله غير محدودة عند وصول البقط إلى مصر ولهم حملان وخلع على المتولي القبض البقط وعليهم رسوم معلومة لقابض البقط والمتصرّفين معه وما يهدي إليهم بعد ذلك فغير محدود وهو عندهم هدية يجازون عليها ونظر المعتصم إلى ما كان يدفعه المسلمون فوجده أكثر من البقط وأنكر عطية الخمر وأجرى الحبوب والثياب التي تقدّم ذكرها ومرّر دفع البقط بعد انقضاء كل ثلاث سنين وكتب لهم كتابًا بذلك بقي في يد النوبة وادّعى النوبيّ على قوم من أهل أسوان أنهم اشتروا أملاكًا من عبيده فأمر المعتصم بالنظر في ذلك فأحضر والي البلد والمختار للحكم فيه التابعين من النوبة وسألاهم‏:‏ عما ادّعاه صاحبهم من بيعهم فأنكروا ذلك وقالوا‏:‏ نحن رعية فزال ما ادّعاه وطلب أشياء غير ذلك من إزالة المسلحة المعروفة بالقصر عن موضعها إلى الحدّ الذي بينهم وبين المسلمين لأنّ المسلحة على أرضهم فلم يجبه إلى ذلك ولم يزل الرسم جاريًا بدفع البقط على هذا التقرير ويدفع إليهم ما أجراه المعتصم إلى أن قدمت الدولة الفاطمية إلى مصر ذكر ذلك مؤرخ النوبة‏.‏

وقال أبو الحسن المسعوديّ‏:‏ والبقط هو ما يقبض من السبي في كل سنة ويحمل إلى مصر ضريبة عليهم وهو ثلثمائة رأس وخمسة وستون رأسًا لبيت المال بشرط الهدنة بين النوبة والمسلمين وللأمير بمصر غير ما ذكرنا أربعون رأسًا ولخليفته المقيم بأسوان وهو المتولي لقبض البقط عشرون رأسًا وللحاكم المقيم بأسوان الذي يحضر مع أمير أسوان قبض البقط خمسة أرؤس ولاثني عشر شاهدًا عدول من أهل أسوان يحضرون مع الحاكم لقبض البقط اثنا عشر رأسًا من السبي على حسب ما جرى به الرسم في صدر الإسلام في بدء إيقاع الهدنة بين المسلمين والنوبة‏.‏

وقال البلاذري في كتاب الفتوحات‏:‏ إنّ المقرّر على النوبة أربعمائة رأس يأخذون بها طعامًا أي غلة وألزمهم أمير المؤمنين المهدي محمد بن أبي جعفر المنصور ثلثمائة وستين رأسًا وزراقة‏.‏

وفي سنة أربع وسبعين وستمائة كثر خبث داود متملك النوبة وأقبل إلى أن قرب من مدينة أسوان وحرق عدة سواق بعدما أفسد بعيذاب فمضى إليه والي قوص فلم يدركه وقبض على صاحب الخيل في عدّة من النوبة وحملهم إلى السلطان الملك الظاهر بيبرس البندقداري بقلعة الجبل فوسطهم وقدم سكندة ابن أخت متملك النوبة متظلمًا من خاله داود فجرّد السلطان معه الأمير شمس الدين آق سنقر الفارقاني الإستادار والأمير عز الدين إيبك الأفرم وأمير جاندار في جماعة كثيرة من العسكر ومن أجناد الولايات وعربان الوجه القبليّ والزراقين والرماة ورجال الحراريق فساروا في أوّل شعبان من القاهرة حتى وصلوا إلى أرض النوبة فخرجوا إلى لقائهم على النجب بأيديهم الحراب وعليهم دكادك سود فاقتتل الفريقان قتالًا كبيرًا انهزم فيه النوبة وأغار الأفرم على قلعة الدار وقتل وسبى وأوغل الفارقاني في أرض النوبة برًّا وبحرًا يقتل ويأسر فحاز من المواشي ما لا تعدّ ونزل بجزيرة ميكائيل برأس الجنادل ونفر المراكب من الجنادل ففرّ النوبة إلى الجزائر وكتب لقمر الدولة نائب داود متملك النوبة أمانًا فحلف لسكندة على الطاعة وأحضر رجال المريس ومن فرّ وخاض الأفرم إلى برج في الماء وحصره حتى أخذه وقتل به مائتين وأسر أخًا لداود فهرب داود والعسكر في أثره مدّة ثلاثة أيام وهم يقتلون ويأسرون حتى أذعن القوم وأسرت أم داود وأخته ولم يقدر على داود فتقرّر سكندة عوضه وقرّر على نفسه القطيعة في كل سنة ثلاث فيلة وثلاث زرافات وخمس فهود من إناثها ومائة نجيب أصهب وأربعمائة رأس من البقر المنتجة على أن تكون بلاد النوبة نصفين نصفها للسلطان ونصفها لعمارة البلاد وحفظها ما خلا بلاد الجنادل فإنها كلها للسلطان لقربها من أسوان وهي نحو الربع من بلاد النوبة وأن يحمل ما بها من التمر والقطن والحقوق الجارية بها العادة من قديم الزمان وأن يقوموا بالجزية ما بقوا على النصرانية فيدفع كل بالغ منهم في السنة دينارًا عينًا وكتب نسخة يمين بذلك حلف عليها الملك سكندة‏.‏

ونسخة يمين أخرى حلفت عليها الرعية وخرّب الأميران كنائس النوبة وأخذ ما فيها وقبض على نحو عشرين أميرًا من أمراء النوبة وأفرج عمن كان بأيدي النوبة من أهل أسوان وعيذاب من المسلمين في أسرهم وألبس سكندة تاج الملك وأقعد على سرير المملكة بعدما حلف والتزم أن يحمل جميع ما لداود ولكل من قتل وأسر من مال ودواب إلى السلطان مع البقط القديم وهو أربعمائة رأس من الرقيق في كل سنة وزرافة من ذلك ما كان للخليفة ثلثمائة وستون رأسًا ولنائبه بمصر أربعون رأسًا على أن يطلق لهم إذا وصلوا بالبقط تامًا من القمح ألف أردب لمتملكهم وثلثمائة أردب لرسله‏.‏

 

        ======================================================================

http://www.coptichistory.org/new_page_1943.htm

 

Posté par dialogue à 23:01 - Commentaires [0] - Permalien [#]

معبد كلابشة

     

 

 

      Encyclopedia -       أنسكلوبيديا        

 

              موسوعة تاريخ أقباط مصر -       coptic history

 

      بقلم     عزت اندراوس

 

        معبد كلابشة

   

       
 

 هناك فى صفحة خاصة أسمها صفحة الفهرس تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات     وصمم الموقع ليصل إلى 30000 موضوع مختلف فإذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا         اذهب إلى صفحة الفهرس لتطلع على ما تحب قرائته فستجد الكثير هناك

 

                        أنقر هنا على                 دليل         صفحات         الفهارس فى الموقع                      http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

 

        لم ننتهى من وضع كل الأبحاث             التاريخية عن هذا الموضوع     والمواضيع الأخرى لهذا نرجوا من السادة القراء زيارة موقعنا من حين لآخر         - والسايت تراجع     بالحذف والإضافة من حين لآخر     - نرجوا من السادة القراء تحميل هذا     الموقع على سى دى والإحتفاظ به لأننا سنرفعه من النت عندما يكتمل

       

     

       
 

               

 

   

   
 

 

 

 

معبد كلابشة

 

    شارك فى بناء المعبد كل من الإمبراطور كاليجولا والإمبراطور تراجان 98 - 117     م .
    يعد المعبد من أكمل معابد بلاد النوبة من حيث العناصر المعمارية ، كما أنه لا     يزال يحتفظ بالمرفأ الخاص به . وتزخر جدرانه بنقوش مصرية قديمة وبأخرى مسيحية     بعدما تحول إلى كنيسة

 

    يسمى هذا المعبد إلى قرية كلابشة الواقعة على بعد حوال 56 كم جنوب خزان     أسوان، كانت كلابشة تعرف فى النصوص المصرية القديمة بـ " تلمس " وأصبحت فى     اليونانية " تالميس".
    ترجع أقدم آثاره إلى الأسرة 18 حيث عثر على نقوش تحمل اسم كل من تحتمس الثالث     وامنحتب الثانى. أما المعبد الرئيسى     الذى تعرف به المنطقة فقد شيد فى عهد أوغسطس وكرس للإله النوبى ماندوليس. وهناك     بعض الشواهد الأثرية التى ترجع بأصول المعبد للأسرة 18 وللعصر البطلمى    

 

 

 

 

 

 

 

 

 

    ****************************************

 

        العملة     فى العصر البطلمى والرومانى

عرف السودان التعامل بالعملة من مستعمرة (نقراطيس) اليونانية التى انشأت على ساحل البحر المتوسط  نسبة لوجود جالية يونانية كبيرة بها وتعامل البيزنطيين بالتجارة وقد أكتشفت عملات يونانية ورومانية في انحاء متفرقة من السودان الى جانب عملات سكت في العصر المسيحي البيزنطي  , وقد وجدت عملات رومانية التي سكت في مدينة الاسكندرية بمدينة (عبري) في شمال السودان وما زالت تعرض فى متحف السودان.
ووجدت عملة بمدينة الابيض تعود لعصر الامبراطور الروماني «دقليديانوس» وهذا دليل على العلاقات بين الحكم الرومانى فى مصر وأهل النوبة والسودان .

 

 

        ===============================================================

    http://www.coptichistory.org/new_page_1836.htm


 

Posté par dialogue à 22:58 - Commentaires [0] - Permalien [#]

مقتل جــــــون جارنج

      موسوعة تاريخ أقباط مصر -       coptic history  

      بقلم     عزت اندراوس

 

           مقتل       جــــــون جارنج

     

       
 

 هناك فى صفحة خاصة أسمها صفحة الفهرس تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات     وصمم الموقع ليصل إلى 30000 موضوع مختلف فإذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا         اذهب إلى صفحة الفهرس لتطلع على ما تحب قرائته فستجد الكثير هناك

 

                        أنقر هنا على                 دليل         صفحات         الفهارس فى الموقع                      http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

 

        لم ننتهى من وضع كل الأبحاث             التاريخية عن هذا الموضوع     والمواضيع الأخرى لهذا نرجوا من السادة القراء زيارة موقعنا من حين لآخر         - والسايت تراجع     بالحذف والإضافة من حين لآخر     - نرجوا من السادة القراء تحميل هذا     الموقع على سى دى والإحتفاظ به لأننا سنرفعه من النت عندما يكتمل

       

             
 

               

 

   

   
 

 

 

 

    الحـــــــــــــــرب هو     الطـــــــريق الوحيد للحرية الدينية لمسيحى جنوب السودان    

 

لم يكن طريق     جون جارنج مفروشاً بالورورد ولكنه كان مليئاً بالدم الذى سفكه الإسلام من دماء     السودانيين وأخيراً قتل جون جارنج غدراً وغيله لأن الإسلام والقرآن حينما يمد له أحد يد     السلام يقطعها لأن هذا هو الإسلام قطع اليد والرجل بخلاف وقطع الرأس إذا كان     أحداً لا     يؤمن لا بــ الله ولا بــ رسولـــه

 

وأطلق الإسلام     أسم متمردي جنوب السودان على المسيحيين الجنوبيين اللذين لجأوا إلى الحرب بعد     أن كان الشمال المسلم يريد لهم العبودية لأن الجنوبيين المسيحيين أرادوا الحرية     والمساواة وقد تعاقبن الحكومات العسكرية والديمقراطية التي تعاقبت على البلاد     تسيطر على أقاليم الجنوب لعدة عقود من الزمان تذلهم باسم القرآن والإسلام .     وعلى الرغم من التوصل لاتفاقات عديدة في فترة الحرب التي استمرت لنحو اثنين     وأربعين عاماً، إلا أن تلك الاتفاقات كان الإسلام ينهيها بالخداع والتقية فلم     تكتمل قط للوصول لإنهاء الصراع الداخلى الأهلى وإحلال السلام الشامل بالسودان.    
   
    بداية     الحــــرب الأهلية    
    فى عام 1956 م اقامت الحرب الأهلية بجنوب السودان بعد ستة أعوام من استقلال     البلاد عن بريطانيا . فقامت حركة أنانيا بالمقاومة والحرب ضد الجيش السوداني     عام 1962 م بسبب تجاهل الحكومة السودانية الوطنية لمناطق جنوب البلاد وعدم     إشراك أبنائها في الحكم وأهمالها لأقامة البينة التحتية والتعمير فيها .      ( الصورة المقابلة جون جارنج وعثمان على طه )
   
    وفى عام 1972 م وقعت اتفاقية أديس أبابا عام  بين حكومة الرئيس السابق     جعفر نميري وحركة أنانيا لأنهاء هذه الحرب وأستقل الجنوب نوع من الحكم     الفيدرالي بجنوب السودان , ولكن لم تلتزم حكومة الإسلام فى الخرطوم بالأتفاقية     فتجدد العنف في أوائل الثمانينات.
   
   
    الشريعة     وطمع الإسلام فى الذهب الأسود    
    وعقب اكتشاف الذهب الأسود (البترول) في منطقة بانتيو بجنوب السودان عام 1978 م     فرضت حكومة السودان بقيادة النميرى قوانين الشريعة الإسلامية على البلاد عام     1983.
   
    وفى عام 1986 م حدث ثورة تولت مقاليد السلطة بالبلاد عام  عقب الإطاحة     بالرئيس نميري عطلت العمل بقوانين الشريعة الإسلامية التي فرضها ، ولكن كان     الجيش الشعبي لتحرير السودان بقيادة العقيد جون قرنق يقوم بهجماته على مناطق     شمال السودان للمطالبة بحقوق الجنوبيين الذى سلبته منه حكومة الشمال ( الصورة     المقابلة مقاتلوا الجبهة الشعبية لتحرير جنوب السودان ) .
    وأستمرت الحرب الأهلية بين الأسلام فى الشمال والمسيحيين فى الجنـــوب ولكن لم     تقدر على إنتهائها مما اضطرت  إلى اللجوء إلى مباحثات في عامي 1988 و1989     م حيث كانت الحكومة تتجه نحو الديمقراطية حسب ديمقراطية الإسلام .
   
ولكن المحادثات لم يُكتب لها الاستمرار     بسبب الانقلاب العسكري الذي أطاح بالحكومة المنتخبة وأتي بحكومة الإنقاذ الوطني     بقيادة الرئيس السوداني الحالي عمر البشير إلى السلطة .    
   
وفي يناير/كانون الثاني من عام 1991     أعادت الحكومة السودانية العمل بأحكام الشريعة الإسلامية بالبلاد ولكنها استثنت     جنوبه من إتباع تلك القوانين كما منحته نوعاً من الحكم الذاتي فيما يتعلق     بالشؤون الداخلية بالإقليم , ولكن كما هو معروف أنهم يتبعون سياسة قصيرة المدة     وسياسة طويلة المدى لتطبيق الإسلام والإستيلاء على الأرض وإذلال أهلها .    
    وكانت الحركة واعية لمبدأ تطبيق الإسلام فى السودان إذا كان هناك مسيحيين     وبالطبع إنهارت محادثات السلام بين الحركة الشعبية والحكومة السودانية عام 1994     م بسبب بتطبيق الشريعة الإسلامية.
   
وفى في إبريل/نيسان 1997 م وقعت الحكومة     اتفاق للسلام مع خمس قادة آخرين بالجنوب كما وافقت على قيام استفتاء لتقرير     المصير خلال ثلاثة أعوام.
في أكتوبر/تشرين الأول 1997 م استؤنفت المباحثات مع الحركة الشعبية مرة     أخرىبرعاية دول الإيقاد وأدت في مايو/أيار 1998 إلى اتفاق للمبادئ على تقرير     المصير.
    وفى عام 1999 م وبدأ السودان في تصدير النفط

 

وفي عام 2001     م هدد الجيش الشعبي لتحرير السودان بشن هجمات على مناطق النفط والشركات النفطية     الأجنبية المنقبة عنه , وفي شهر يونيو من نفس العام لانهيار مباحثات السلام بين     الجانبين بالعاصمة الكينية     إتفاق     نيروبي.
    وقبلت الحكومة السودانية المبادرة الليبية المصرية لإنهاء الحرب بالجنوب .     ونتيجة لذلك رفعت الأمم المتحدة عقوباتها الاقتصادية التي فرضتها على السودان     عام 1996 م لأنه اتهم السودان  بإيواء عناصر إرهابية ضالعة في محاولة     اغتيال الرئيس المصري حسني مبارك بأديس أبابا.
   
    اتفاق     مشاكوس
   
وفي العشرين من يوليو 2002      وقع طرفا النزاع اتفاق مشاكوس لإنهاء حرب بالجنوب. وقد اعترفت الحكومة بحق     تقرير المصير للجنوب عقب فترة انتقالية مدتها ست سنوات كما قبل المتمردون     بتطبيق الشريعة الإسلامية بمناطق شمال السودان. وقد مهّد الاتفاق لأول لقاء بين     الرئيس عمر البشير وزعيم الحركة جون قرنق بحضور الرئيس الأوغندي يوري موسافيني.        
    وفي أكتوبر 2002 م توصل الجانبان إلى اتفاق لوقف إطلاق النار أثناء فترة     المباحثات إلا أن ذلك لم يمنع وقوع العديد من اختراقات ذلك الاتفاق .
في نوفمبر/تشرين الثاني 2002 علقت المفاوضات بسبب توزيع المناصب الحكومية لكن     الجانبين اتفقا على الحفاظ على وقف إطلاق النار.
   
وفي مايو/أيار 2004 توصلت الحكومة     والجنوبيون إلى نظام يحدد تقاسم السلطة والثروة كجزء من اتفاقية سلام لإنهاء     الصراع الذي أدى إلى مصرع نحو مليون ونصف المليون شخص.
   

 

وبعد إتفاق     السلام الذى وقعه جون جارنج بثلاثة أسابيع فقط وإستلام جون جارنج مقاليد وظيفته     كنائب مسيحى لرئيس جمهورية السودان ,والسودان كما نعرف يطبق الشريعة الإسلامية      قانونياً     ومعنوياً , والإسلام لا يرضى بأن يكون أولى الأمر مسيحى     , ويعتقد أن هذا هو السبب الرئيسى فى موت السيد جون     جارنج نائب رئيس السودان المسيحى فى حادث طائرة , وسقوط طائرته وموته بهذه     الطريقة بعد ثلاثة أسابيع فقط من توليه منصبه الجديد دليلاً ليس فيه أدنى شك فى     أن النظام الحاكم فى السودان لا يريد سلاماً مع مسيحى الجنوب بل يريد إبادتهم     وإذلالهم وإستغلال خيرات أراضيهم   ( فى الصورة المقابلة جثمان شهيد     السلام جون جارنج والكهنة حوله وأولاده وأرملته حوله يودعوه إلى مثواة الأخير )
    وسط دموع وأعلام سوداء وأناشيد جنائزية وإجراءات أمنية مشددة‏ ,‏ احتشد نحو     مليون سوداني في مراسم تشييع جثمان جون قرنق النائب الأول للرئيس السوداني الذي     لقي مصرعه في حادث تحطم طائرة
    وقد تجمع السودانيون أمام كاتدرائية جوبا ـ العاصمة التاريخية لجنوب السودان ـ     لإلقاء النظرة الأخيرة علي جثمان قرنق .‏
    وألقت السيدة ريبيكا قرنق أرملة الراحل كلمة في تأبين زوجها‏,‏ أكدت فيها أنه     ناضل في سبيل توزيع عادل للثروة‏,‏ وإنصاف المرأة‏

 

    ****************************************************

 

        المــــــــــراجع

 

جميع المراجع     من شبكة الأخبار العالمية الـ بى بى سى

 

        http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/middle_east_news/newsid_4670000/4670189.stm    

 

        http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/middle_east_news/newsid_4158000/4158389.stm    

 

        http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/middle_east_news/newsid_4138000/4138745.stm

المرجع

http://www.coptichistory.org/new_page_910.htm

Posté par dialogue à 22:56 - Commentaires [0] - Permalien [#]